Ahlynews Forum
ZuluTrade - Autotrade the Forex Market like never before!
الخميس  4  نوفمبر  19:00
الأهلى                        إنبـى
الدورى العام
الأحد 3 أكتوبر
الأهلي 2                      1 الترجي
دوري أبطال أفريقيا

 

نقاط لعب
الفريق الترتيب
3
1
وادي دجلة
1
3
1 المصري البورسعيدي
2
3
1 إنبـــــــي
3
3
1 الإسماعيلى
4

الحصاد الكامل للأهلي فى بطولة إفريقيا 2010

أخر تحديث فىالثلاثاء 30, نوفمبر 1999 , 00:00
كتبه : عمرو عبيد , فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 17:57
بعيدا عن أحداث مباراة الترجى التونسى التى غادر بعدها الأهلى البطولة الإفريقية من دور قبل النهائى ، وما شابها من ظلم تحكيمى بين وأحداث متعاقبة كشفت عن العديد من الأخطاء ، بل والخطايا ، فى لجنة الحكام الرئيسية بالاتحاد الإفريقى ، والتى وصل مداها حتى قمة الاتحاد الدولى للعبة ... كان من الضرورى مراجعة كل حصاد فريق النادى الأهلى خلال 12 مباراة خاضها فى تلك البطولة ، منذ مباريات الدورين الـ 32 و الـ 16 وحتى تلك المباراة الأخيرة .
 
لا يقتصر الأمر فقط حول تجميع بعض الأرقام الخاصة بمشاركات اللاعبين فى المباريات أو أهداف الفريق ومعدلاتها خلال تلك المباريات ، بل يمتد إلى كل التفاصيل الدقيقة للفريق كوحدة واحدة أو على مستوى الأفراد ، بحيث تخرج تلك الإحصائيات لتوضح أداء الفريق العام خلال أغلب تلك المباريات ، ونقاط القوة والضعف التى ظهرت خلال مسيرة الفريق فى تلك البطولة .. وهو أمر لابد منه عقب كل بطولة كبيرة أو صغيرة ، سواء حقق فيها الفريق أفضل النتائج أو غادرها بلا تتويج .. وكما يسير الأمر فى أغلب الفرق الأوروبية الكبيرة ، فإن الأهم هو التقييم الحقيقى لأداء الفريق بعيدا اقتصار الأمر على النتائج فقط !
 
ومن خلال الإحصائيات الدقيقة للفريق فى تلك البطولة ، كانت هناك علامات مضيئة يجب التركيز على استمرارها ونقاط سلبية يتطلب طموح الفريق التخلص منها قدر الإمكان .. حاولنا إبراز أغلبها فى نقاط عديدة ،
 
الحصاد الكامل للأهلي فى بطولة إفريقيا 2010
 
5 مباريات فوز ومثلها هزيمة !
 
** لعب الأهلى 12 مباراة ، حقق الفوز فى 5 مباريات وخسر مثلها وتعادل فى مباريتين .. ونسبة الفوز بلغت ( 42 % ) فقط بنفس نسبة الهزيمة أيضا ..
 
** فوز الأهلى كان دوما على ملعبه ووسط جماهيره العريضة ولم يفز الفريق مطلقا خارج ملعبه ، فى حين حقق تعادل واحد على أرضه أمام شبيبة القبائل فى دورى المجموعات بعد أن كان قد حقق تعادلا خارج ملعبه أمام هارتلاند فى بداية دورى المجموعات !
 
** أكبر فوز حققه الفريق كان بثلاثية نظيفة على منافسه الليبى "الاتحاد" وتأهل الفريق إلى دور الثمانية بسبب تلك النتيجة الكبيرة ، فى حين كانت أكبر خسارة للفريق خارج ملعبه أمام الإسماعيلى ( 2/4 ) فى آخر مباريات المجموعة والتى لم تكن ذات أهمية .
 
** نتيجة الفوز ( 2 / 1 ) تكررت 3 مرات مع الفريق وهو ما عكس الندية فى أداء المنافسين حتى ولو كانت المباراة فى القاهرة معقل الأهلى الكبير ، كان أصعبها وأهمها فوز الأهلى على الإسماعيلى فى ثانى لقاءات المجموعة وهو ما ساهم كثيرا فى صعود الأهلى للدور قبل النهائى ... وخسر الأهلى بهدف نظيف خارج ملعبه 3 مرات أيضا كان آخرها بيد إنيرامو والتى حرمت الفريق من إكمال المشوار حتى النهاية !
 
** لم يحرز الأهلى أى هدف فى 4 مباريات ( ثلث مباريات الفريق فى البطولة ) وخسرها كلها وكانت خارج ملعبه ، فى حين حافظ الفريق على نظافة شباكه فى مباريتين فقط فاز بكلاهما على ملعبه والطريف أنهما كانتا فى الأدوار الأولى من البطولة .
 
** 16% من مباريات الفريق انتهت بالتعادل ( مباريتين ) ، وكانت النتيجة واحدة ( 1 / 1 ) والطريف أن كليهما فى دورى المجموعات ( دور الثمانية ) أمام هارتلاند فى البداية بالخارج ثم شبيبة القبائل فى القاهرة قبل مرحلتين من نهاية هذا الدور .
 
 
نهاية كل شوط الأفضل تهديفا
 
** قبل الدخول فى تفاصيل الأهداف المحرزة لصالح الفريق وكيفية إحرازها وتوقيتها ، يجب الإشارة إلى الإحصائيات العامة المتعلقة بمعدل تهديف الفريق فى المباريات كلها ، حيث أحرز لاعبو الأهلى 15 هدف فى 12 مباراة ، بمعدل تهديفى غير كبير ( 1.25 / مباراة ) أى هدف وربع الهدف فى كل مباراة !
 
** الإجمالى التهديفى النهائى للأهلى كان ( هدف واحد إيجابى ) حيث سجل الفريق 15 هدف وسكن مرماه 14 هدف !
 
** أحرز الفريق 9 أهداف فى الشوط الثانى خلال المباريات كلها ، واقتسم كل ربع ساعة من هذا الشوط عدد ( 3 أهداف ) .. كما ظهر بوضوح إحراز الأهلى لـ 6 أهداف فى آخر نصف ساعة من المباراة وهو ما تكرر بنفس عدد الأهداف فى نصف ساعة الأخير من الشوط الأول أيضا .. وهو ما يتماشى كثيرا مع طبيعة حماس الفريق المعروف عنه منذ قديم الأزل وقدراته التهديفية التى تزيد فى الأوقات الحرجة !
 
** لم يحرز الأهلى أى هدف فى ربع الساعة الأول من كل المباريات ، حتى التى خاضها على ملعبه ، وهى ملاحظة سلبية توضح وجود خلل إما فى تركيز اللاعبين مع بداية المباراة بسبب توتر أو استعجال إحراز الأهداف وربما عدم تنفيذ بعض تعليمات الجهاز الفنى ، وهو ما اختفى تماما بين شوطى بعض مباريات الفريق والتى تمكن من إحراز 3 أهداف ( متساويا مع كل فترات المباريات الأخرى عدا أول ربع ساعة ) عقب العودة من الغرف فى فترة الراحة بين الشوطين .. والتى يكون الفريق فيها قد استعاد تركيزه وبدأ فى تنفيذ التعليمات بشكل أفضل !
 
هدف فى مرمى الأهلى كل مباراة !
 
** 14 هدف سكنت مرمى الأهلى عبر 12 مباراة ، بمعدل ( 1.2 هدف / مباراة ) أى تقريبا هدف فى كل مباراة .. وهو ما يعتبر أحد أهم الأسباب التى ساهمت فى عدم ظهور الفريق بشكله المتميز دوما فى تلك البطولة منذ بدايتها وحتى لحظة النهاية الأليمة الظالمة ، وبالطبع هى إحصائية سلبية لفريق بحجم الأهلى حيث لم يمر أى دور بدون أى يحرز منافس هدفا فى مرمى الأهلى !
 
** الربع ساعة قبل الأخير من عمر المباراة ( قـ 61 – قـ 75 ) هو أكثر الفترات التى شهدت أهدافا فى شباك الأهلى ( 4 أهداف ) أى ما يقرب من 30 % من إجمالى الأهداف فى مرمى الأهلى ، وهو توقيت صعب للغاية أيا كانت نتيجة المباراة ، حيث كان إيذانا ببدء مزيد من الضغط على الفريق لمحاولة التعويض أو لإفساد نتيجة كانت تسير فى اتجاه إيجابى للفريق بشكل هادئ وصار بعدها الأمر صعبا ويحتاج إلى بذل المزيد من الجهد .
 
** 7 أهداف فى شباك الأهلى فى كل شوط من كل المباريات إجمالا لم تكشف عن أمر بارز ، ولكن مع الاقتراب أكثر يمكن اكتشاف وجود 3 أهداف فى مرمى الأهلى خلال الربع ساعة الأول من كل المباريات ، وهو انعكاس لحالة الفريق مع بداية المباريات والتى لم تشهد إحراز أى هدف لصالحه أيضا .. وهو نفس الحال فى أول ربع ساعة من الشوط الثانى ( قـ 46 – قـ 60 ) وهدف وحيد فى شباك الأهلى دلالة على عودة اللاعبين بين الشوطين بشكل أكثر تركيزا وهدوءا !
 
** 6 أهداف كاملة سكنت مرمى الفريق خلال الربع ساعة الأخير من المباراة ( قـ 76 – قـ 90 + ) وهو ما تساوى مع عدد الأهداف التى أحرزها الفريق فى نفس التوقيت خلال كل المباريات ( 6 أهداف أيضا ) .. وانعكس هذا على نتائج الفريق النهائية بشكل واضح حيث لم تسر الأمور مستقرة ، فتارة يحرز الفريق فى الوقت الحرج وهو فى قمة تركيزه وحماسه وتارة أخرى يتراجع ويهتز ليتلق أهدافا !
 
 
الهجوم من العمق الأفضل
 
** نجح الفريق فى إحراز 7 أهداف ( 46 % من أهدافه ) عن طريق الهجوم من قلب وعمق الملعب .. وهى أفضل جبهات الهجوم الاهلاوية خلال كل المباريات .. فى حين لم تكن الجبهة اليمنى للفريق فى أفضل حالاتها حيث تمكن الجناح الأيمن من المساهمة فى إحراز 3 أهداف ( 20% فقط ) من إجمالى كل أهداف الفريق ، بينما قدم الجناح الأيسر الهجومى أداء طيبا وساهم فى إحراز 5 أهداف للفريق ( 34 % ) ..
 
** كان طبيعيا مع غلبة الأسلوب الهجومى من عمق الملعب على أهداف الفريق أن تأتى أغلبها عن طريق القدم ( 10 أهداف – 67% ) وعكست تفوق الدقة فى التسديدات بالقدم عن إحراز الأهداف بالرأس ( 4 أهداف فقط – 27% ) ، وهو الأمر الذى يوضح بشكل كبير المشكلة التى عانى منها الفريق طوال أغلب المباريات من حيث عدم وجود الكرات العرضية الصحيحة أو عدم استغلال بعضها بشكل سليم ، وبالطبع غياب رأس الحربة القادر على التعامل مع هذا الأمر !
 
** 8 أهداف تم تسجيلها بالأقدام اليمنى للاعبى الأهلى مقابل هدفين فقط بالقدم اليسرى .. وكان هدف الأهلى الأول فى مرمى الترجى بلقاء الذهاب قد ارتطمت فيه الكرة بدون تعمد فى يد محمد فضل .
 
الأهلى أجاد داخل منطقة الجزاء
 
** أحرز الأهلى 13 هدفا ( بنسبة 87 % ) أهدافه من داخل منطقة جزاء الخصوم ، سواء من كرات ثابتة أو متحركة ، وهو انعكاس لقدرات بعض لاعبى الهجوم على التحرك داخل مناطق جزاء المنافسين والهروب من الرقابة أو اقتناص الكرات أو حتى الحصول على ركلات جزاء صحيحة .
 
** وعلى الجانب الآخر ، فأن إحراز هدفين فقط من خارج المنطقة يعكس قلة محاولات التسديد عن بعد إما بسبب قلة جرأة اللاعبين أو عدم وجود الدقة اللازمة عند التسديد بالرغم من وجود عدد كبير من اللاعبين ممن يجيدون هذه المهارة ..
 
** تفوق نسبى ضئيل للأهداف المحرزة من كرات متحركة ( 8 أهداف ) مقابل ( 7 أهداف ) من كرات ثابتة ، وهو فارق لا يحمل دلالة كبيرة ، وإن كانت أهداف الكرات الثابتة قد كشفت عن تفوق إلى حد ما للأهداف المحرزة من "ركلات حرة – 4 أهداف" أى ما يزيد كثيرا عن نصف عدد الاهداف من تلك الكرات .
 
** هدفان من ركلتى جزاء ، وهدف وحيد من ضربة ركنية .. ولم يحتسب للفريق سولا 3 ركلات جزاء أضاع إحداها محمد أبو تريكه بمعدل يصل إلى ( ركلة جزاء كل أربع مباريات )  بالرغم من وجود العديد من المشاهد التى كان يجب فيها اتخاذ قرار احتساب ركل جزاء لصالح الأهلى ( تعنت تحكيمى أم ماذا ! ) ، فى حين لم تستغل العديد من الضربات الركنية التى حصدها الفريق سوى مرة واحدة فقط ولعلها نقطة جديرة بالاهتمام والمزيد من التدريب والتركيز فى أسلوب تنفيذ الركلة الركنية ومرسلها وتمركز اللاعبين أيضا خلالها !
 
 
الجبهة اليسرى الدفاعية مميزة
 
** سكن مرمى الأهلى 14 هدفا ، كان منها 3 أهداف فقط سجلها المنافسين عبر الجبهة اليسرى الدفاعية للفريق .. بمعدل 21 % فقط من إجمالى الأهداف التى اهتزت بها شباك الأهلى .. وهو ما عكس صلابة تلك الجبهة وقدرتها على صد العديد من هجمات المنافسين عبر مباريات الفريق فى البطولة كلها ..
 
** 6 أهداف جاءت من خلل فى العمق الدفاعى لخط وسط الأهلى وقلب دفاع الفريق ، بينما لم تظهر الجبهة اليمنى الدفاعية بشكل مميز أيضا فى تلك الإحصائية حيث تسببت فى دخول 5 أهداف أيضا فى مرمى الفريق ، ويبدو أن الجبهة اليمنى رغم غزارة اللاعبين فيها لم تتمكن من تقديم أفضل أداء لها سواء على المستوى الدفاعى أو الهجومى وبالتالى تحتاج تلك الجبهة إلى تدخل واضح !
 
** 10 أهداف كاملة هزت شباك الأهلى بأقدام المنافسين ، أى أن لاعبى دفاع الأهلى وحارسى مرماه لم يتمكنا فى أغلب الأحوال من التعامل الدقيق مع الهجمات والكرات القادمة إليهم لتؤكد على مشكلة قلب دفاع الفريق ، فى حين لم يتمكن المنافسين من إحراز سوى 3 أهداف فقط بالرؤوس عكس ما هو معروف عن المشكلة الكبرى التى تعانى منها الفرق المصرية أندية ومنتخبات فى التعامل مع الكرات العالية والمهاجمين أصحاب مهارات رأسية كبيرة .. وهدف باليد النيجيرية كان ختام الأهداف التى سكنت مرمى الأهلى .
 
 ( الكرات الثابتة .. مشكلة دائمة ! )  
 
** 12 هدف بنسبة 86 % أحرزها منافسو الأهلى من داخل منطقة الجزاء الحمراء فى انعكاس واضح لاستمرار ما تحدثنا عنه فى الفقرة السابقة حول مشكلة قلب دفاع الفريق تحديدا ونقطة الضعف الكبرى التى تكشفت خلال مباريات الفريق الإفريقية وحتى المحلية أيضا .. فى حين لم ينجح المنافسين من إحراز سوى هدفين فقط من خارج منطقة الجزاء .
 
** 8 أهداف سكنت المرمى الاهلاوى من كرات ثابتة بتفوق إلى حد ما على الأهداف التى تلقاها الأهلى من لعبات متحركة ( 6 أهداف ) .. وبالطبع هى مشكلة المشاكل للكرة المصرية ، ولا تقتصر فقط حول عدم التمركز الصحيح وقت لعبها أو التعامل الخاطئ معها ، ولكن يبدأ الخطأ من بداية اللعبة عادة فى ارتكاب أخطاء كثيرة قريبة من منطقة جزاء الفريق معرضا إياه للخطر بشكل أكبر من الكرات المتحركة !
 
** تأكيدا على تزامن مشكلة الفريق مع دفاعه وحراسة المرمى و أيضا الكرات الثابتة ، نجح المنافسون فى إحراز 5 أهداف من ركلات ركنية و 3 من الركلات الحرة ، وتظهر كل العيوب التى تحدثنا عنها وتتلخص فى أخطاء التعامل مع الركلات الركنية تحديدا والتى تسببت فى تعرض الفريق لخطر الخروج المبكر من البطولة أمام "الاتحاد الليبى" بدور الـ 16 وهدفين من ركلتين ركنيتين ، ثم كانت كرة الهدف غير الشرعى الأخير للترجى التونسى والتى أتى من ركلة ركنية أيضا لم يتعامل معها دفاع الأهلى بالحرفية اللازمة ، رغم أنها لم تكن ركنية من الأساس !
 
مشاركات اللاعبين
 
 
** أشرك الجهاز الفنى 25 لاعبا منذ بداية البطولة وحتى آخر مباراة فى الدور قبل النهائى ، غادر قائمة الفريق الإفريقية منهم 4 لاعبين ( هانى العجيزى ، مصطفى شبيطه ، أحمد على و عماد متعب ) ، فى حين شارك من المنضمين إليها لاحقا 3 لاعبين هم ( حسام غالى ، محمد شوقى و غدار اللبنانى ) .. كما غاب للإصابة الكبيرة أحد كبار نجوم الفريق وهو ( أحمد حسن ) عن مباريات حاسمة قرب النهاية .
 
** وائل جمعه شارك فى 11 مباراة كاملة كأساسى ولم يتعرض للتبديل مطلقا ، وبلغ عدد دقائق لعبه 990 دقيقة كاملة ، أحرز جمعه هدفا هاما فى مرمى الإسماعيلى ساهم فى صعود الفريق بشكل كبير إلى الدور قبل النهائى ، وصنع هدفا وحصد بطاقتين صفراويتين فقط !
 
** حسام عاشور هو التالى فى تلك الإحصائية بعدد مباريات لعب 11 أيضا ، وشارك فى 966 دقيقة لعب وحصد بطاقتين صفراويتين أيضا .. كما شارك محمد أبو تريكه فى 11 مباراة لكن بعدد دقائق لعب 785 ، وسجل هدفا وصنع آخر وحصد بطاقة صفراء ..
 
** محمد فضل سجل 3 أهداف ، وهو هداف الفريق فى تلك البطولة ! ، خلال 7 مباريات و 404 دقيقة ، وحصد بطاقة صفراء .. كما سجل كل من محمد طلعت وأحمد فتحى هدفين لكل منهما وإن شارك فتحى فى ضعف عدد مباريات طلعت ، للأول 10 مباريات والثانى 5 ..
 
** صنع محمد بركات هدفين و سيد معوض مثلهما ، فى حين ساهم عماد متعب فى صناعة ركلة الجزاء التى سجلها محمد سمير فى مرمى جانرز فى عودة دور الـ 32، وسجل بعدها متعب هدف الافتتاح فى مباراة العودة أمام الاتحاد الليبى بالقاهرة فى دور الـ 16 ..
 
** سيد معوض أكثر من حصد بطاقات صفراء ( 3 ) ، فى حين ظهر بركات وغالى فى قائمة البطاقات السلبية حيث حصد كل منهما بطاقتين صفراويتين وأخرى حمراء ، وتم إيقاف غالى 4 مباريات عقب أحداث مباريات الشبيبة ، كما شهدت آخر مباريات الفريق فى البطولة البطاقة الحمراء التى غيرت كثيرا من ملامح اللقاء والتى نالها محمد بركات بعد مرور نصف ساعة فقط من المباراة !
 
إكرامي .. أم عبد المنعم !
 
ليست مفاضلة بين حارسى المرمى الذين شاركا فى مباريات تلك البطولة بقدر ما هى محاولة توضيح لأداء كل منهما خلال مشاركته فى بعض لقاءات الفريق ، حيث كانت لكل مباراة ظروفها بالتأكيد بالإضافة إلى عدم تحمل حارس المرمى بشكل دائم لكل نتائج الفريق ، لأن الكل وحدة واحدة ..
 
** شارك شريف إكرامى فى 9 مباريات مقابل 4 لأحمد عادل عبد المنعم ، حيث شارك الأخير بديلا للأول فى أولى مباريات الأهلى فى تلك البطولة أمام "جانرز" فى لقاء الذهاب خارج مصر .. وإجمالا لعب "إكرامى" 784 دقيقة مقابل 296 لعبد المنعم .
 
** تعرض الفريق إلى ما يقرب من 46 تسديدة بين القائمين والعارضة ، كان نصيب إكرامى منها 26 نجح فى التصدى لـ 16 منها بنسبة نجاح تقريبا 60 % .. فى حين تعرض مرمى أحمد عادل عبد المنعم إلى 20 محاولة نجح فى التصدى لـ 10 منها بنسبة نجاح 50 % ..
 
** تعامل إكرامى بشكل صحيح مع 12 كرة عرضية خطرة على مرماه فى حين أخفق فى 8 كرات ، بنسبة نجاح بلغت 60 % أيضا .. وتعامل عبد المنعم مع 7 كرات عرضية خطيرة بشكل سليم وأخفق فى 3 كرات فقط بنسبة نجاح بلغت 70 % ..
 
** خرج إكرامى الصغير للذود عن مرماه والتصدي لانفرادات أو كرات طويلة خطرة خلف مدافعيه وهو نفس الأمر بالتأكيد لعبد المنعم ، كان نصيب إكرامى 10 تحركات صحيحة و 3 خاطئة بنسبة نجاح 77% و كان نصيب عبد المنعم 4 مرات خروج صحيح وتصدى جيد للهجمة مقابل إخفاق مرتين بنسبة نجاح 66 % ..
 
** لو أن تقييما ما سيخضع له الحارسين بعيدا عن دقائق اللعب وظروف المباريات وحالة الفريق بأكمله ( كتقييم فردى لإمكانيات الحارسين ونقاط القوة والضعف لكل منهما ) ، لأكدت الأرقام أن شريف إكرامى أجاد كثيرا التعامل مع التسديدات على مرماه والخروج بقوة وسرعة للتصدى لانفراد مهاجم أو لعبة خلف الدفاع ( إجمالى حصاد أداء شريف إكرامى 65 % ) ... وبتطبيق نفس المعايير على "عبد المنعم" يمكن اكتشاف أن تعامله مع الكرات العرضية كان الأفضل كثيرا فى تقييم الأداء الخاص به  ثم خروجه الجيد من مرمراه لمقابلة المنافسين ، وكانت لديه مشكلة واضحة فقط فى التصدى لتسديدات المنافسين ( إجمالى حصاد أداء أحمد عادل عبد المنعم 62% ) ... ويجب على الثنائى بذل جهد أكبر لأن حارس مرمى الأهلى لقب ليس بالسهل أبدا
 
 
بركات الأغزر تسديدا وفرانسيس الأقل
 
** سدد بركات 14 مرة على مرمى المنافسين خلال مشاركاته العشرة ودقائق لعبه التى بلغت 796 دقيقة ، وهو الأغزر تسديدا بالتساوى مع محمد أبو تريكه فى إجمالى عدد المحاولات على المرمى .. وإن تفوق بركات بدقة 42 % مقابل 35 % لأبو تريكه .
 
** أكبر عدد من التسديدات الدقيقة بين القائمين والعارضة كان ( 6 تسديدات ) وتساوى فيه كل من " محمد بركات ، أحمد حسن ، أحمد شكرى ، عماد متعب " !
 
** عماد متعب بالرغم من مشاركته فى 3 مباريات فقط و 267 دقيقة لعب ، سدد 11 مرة على مرمى المنافسين بدقة 55 % وأحرز هدفا رائعا فى مرمى الاتحاد الليبى .. وكان محمد طلعت أيضا قد حصد نفس دقة التسديد 55 % بـ 9 محاولات للتسديد منها 5 بين القائمين والعارضة وأحرز هدفين خلال 5 مباريات و 346 دقيقة لعب .
 
** أحمد فتحى خلال 10 مباريات ( 847 دقيقة ) سدد 11 مرة بنسبة دقة بلغت 45 % ، وعبر 5 تسديدات دقيقة بين القائمين والعارضة تمكن من إحراز هدفين للفريق ..
 
** شهاب الدين أحمد سدد كثيرا على المرمى ( 13 مرة ) خلال 9 مباريات لعب و 575 دقيقة ، ولكن لم تحمل التسديدات الدقة الكاملة حيث سدد خارج القائمين والعارضة "10 مرات" ، فى حين كانت إحدى تسديداته الثلاثة الدقيقة هى قذيفة هائلة سكنت مرمى الاتحاد الليبى فى دور الـ 16 وصعدت بالفريق إلى دورى المجموعات ..
 
** سدد فرانسيس ( 4 مرات ) كلها خارج القائمين والعارضة فى 261 دقيقة خلال 3 مباريات شارك فيها طوال البطولة ، فى حين شارك محمد فضل فى 7 مباريات ولعب 404 دقيقة ، سدد خلالها 8 مرات بدقة 50 % ( 4 كرات بين القائمين والعارضة و4 خارجهما ) وأحرز 3 أهداف احتل بها صدارة هدافى الأهلى فى تلك البطولة !
 
تمريرات بركات ومعوض السحرية
 
** صنع بركات 19 فرصة هدف طوال مشاركاته ، وساهم مباشرة فى إحراز هدفين ، وهو الأغزر تمريرا فعالا وأكثر لاعب صنع أهداف Assist  .. ومن خلال تقييم الأداء الهجومى للفريق ككل ولبركات تحديدا ، نجد أن الزئبقى استحق لقب أفضل لاعب فى الفريق بالرغم من المشهد الأخير الحزين له فى لقاء الترجى .
 
** سيد معوض هو الآخر ساهم مباشرة فى إحراز هدفين أيضا Assist  ، من خلال قيامه بصناعة فرص للتهديف بلغت 14 تمريره محتلا المركز الثانى مباشرة بعد محمد بركات كما أشرنا .. وساهم الثنائى سويا فى منح الجناح الأيسر للأهلى رونقا خاصا فى بعض مباريات الفريق ..
 
** أحمد فتحى قام بصناعة 11 فرصة للتهديف بينها صناعة هدف واحد Assist ، كما شارك أبو تريكه أيضا فى صناعة 9 فرص تهديفية ولديه Assist واحد فقط فى البطولة .
 
 فتحى وعاشور الأكثر عنفا !
 
** أحمد فتحى ارتكب 31 خطأ خلال 10 مباريات بمعدل تقريبا 3 أخطاء فى كل مباراة شارك بها والطريف أن فتحى لم يحصل على أى إنذار طوال البطولة ، بينما أتى خلفه مباشرة حسام عاشور بعد أن ارتكب 25 خطأ فى 11 مباراة بمعدل تقريبا خطأين كل مباراة وحصد بطاقتين صفراويتين فى البطولة !
 
** أغلب أخطاء عاشور كانت فى وسط الملعب ولم تكن ذات خطورة سلبية على الفريق إلا فيما ندر ، بينما ارتكب فتحى عدد أكبر من الأخطاء قرب منطقة جزاء فريقه شكلت خطورة فى أوقات عديدة على مرمى الأهلى ..
 
** وائل جمعه – بالرغم من عدد مبارياته الكبير ( 11 مباراة – 990 دقيقة لعب كاملة ) لم يرتكب سوى 10 أخطاء فقط ، بمعدل أقل من خطأ واحد كل مباراة ، وحصد إنذارين فقط .. وبالنظر لطبيعة مركز جمعه الدفاعى وتدخله الدائم مع مهاجمى الفرق الأخرى ، فإن خبرته وإمكانياته المميزة تظهر جليا فى مثل هذه الإحصائية التى توضح لماذا تم اختيار جمعه لسنوات متتالية أفضل مدافعى القارة السمراء !
 
** شريف عبد الفضيل ارتكب 13 خطأ خلال 10 مباريات ، وهو الأمر الذى يجب تفاديه مع مركز شريف سواء كان فى قلب الدفاع أو كظهير أيمن ..
 
** حسام غالى رغم مشاركاته القليلة ( 4 مباريات – 291 دقيقة ) ارتكب عدد كبير من الأخطاء هو الآخر ( 14 خطأ ) بمعدل يقترب من 4 أخطاء فى كل مباراة ..
 
"معوض" .. الجناح الطائر
 
** كما أشرنا هنا أو فى إحصائيات سابقة ، كان سيج معوض قاسما مشتركا فى أغلب نجاحات الجبهة اليسرى الهجومية أو الدفاعية للنادى الأهلى ، وأثر غيابه كثيرا على الفريق فى بعض اللحظات الحرجة .. ولكن يظل هو أفضل لاعبى مصر الحاليين فى هذا المركز ..
 
** سيد معوض هو أكثر أجنحة الأهلى تمويلا للمهاجمين بالكرات العرضية ، رغم تراجع دقتها بعض الشئ ، حيث أرسل 59 كرة عرضية خلال مشاركاته العشرة ، أى بنسبة 6 تمريرات عرضية فى كل مباراة تقريبا .. 30 منها تم ارسالها بشكل صحيح بينما كانت هناك 29 كرة عرضية غير متقنة ، ونسب دقته بلغت 51 %
 
** أحمد فتحى أرسل 44 كرة عرضية كثان ممول لتلك الكرات فى الفريق ، ولكن هذه المرة من الجناح الأيمن .. بينها كانت 17 مرسلة بشكل صحيح مقابل 27 أرسلها بشكل خاطئ ، وبلغت دقته فى الكرات العرضية 39 % فقط ! ..
 
** 37 كرة عرضية هى إجمالى حصاد محمد بركات من خلال اللعب فى الجناحين ، وبدقة بلغت حوالى 49 % بـ 18 عرضية سليمة مقابل 19 خاطئة ليواصل بركات تواجده الفعال فى أغلب الطلعات الهجومية للأهلى من خلال الأطراف ..
 
** شريف عبد الفضيل قام بإرسال 26 كرة عرضية هو الآخر ، بدقة لم تتعد 30 % .. وانعكس هذا بشكل كبير مع أرقام أحمد فتحى الخاصة بالكرات العرضية على حالة تلك الجبهة اليمنى هجوميا كما أفردنا من قبل !
 
** أحمد شكرى ، الذى اعتمد عليه الجهاز الفنى فى أغلب الأحيان كجناح سواء أيمن أو أيسر ، وخلال 9 مباريات لعب ، أرسل 13 كرة عرضية فقط بلغت دقتها 38 % حيث أرسل 5 كرات عرضي صحيحة مقابل 8 بشكل خاطئ .
 
 
صخرة الوسط .. "عاشور"
 
** اعتمد الجهاز الفنى أحيانا على لاعبين اثنين فقط فى وسط الملعب ، وفى أوقات أخرى على ثلاثة لاعبين .. وكان القاسم المشترك بينهم دوما هو "حسام عاشور" الذى يثبت فى كل يوم أنه يستحق تلك المكانة الرفيعة فى خط وسط فريق بحجم الأهلى ، وبأداء يتفوق به على أغلب لاعبى وسط الملعب فى فرق عديدة ..
 
** عاشور قام فى أغلب الأوقات بتقديم أداء دفاعى مميز للغاية فى وسط الملعب ، وكثيرا مع أفسد هجمات المنافسين أو تمكن من استخلاص كرات كانت سببا فى أهداف بدأت فى منتصف الملعب أو شكلت خطورة فائقة فى هجمة مرتدة للفريق ..
 
** استخلص عاشور وقطع الكرة ( 111 مرة ) خلال مبارياته العشرة ، بمعدل استخلاص وقطع 10 كرات من المنافسين فى كل مباراة ، وهو رقم جيد يتماشى مع التطور الكبير الذى طرأ على أداء حسام ويواصل اجتهاده ..
 
** كان من الطبيعى جدا والمتوقع أن يبرز أيضا اسم "وائل جمعه" فى تلك الإحصائية ، نظرا لمركزه الدفاعى وقدراته الخاصة فى هذا الأمر ، وتمكن صخرة الدفاع من قنص الكرة فى ( 92 مرة ) ليحرم مهاجمى الفريق الأخرى من وصول أى إمدادات هجومية لهم ، وهو أحد المجيدين وبشدة فى هذا الأمر طوال مباريات الأهلى فى البطولة الإفريقية ..
 
** جاء أحمد فتحى ثالثا فى الترتيب ، حيث استخلص الكرة وقطعها ( 62 مرة ) ، وبالرغم من ترتيبه المتقدم ، إلا أن عند مقارنة رقمه هذا برقم عاشور فى نفس مركز مدافع خط الوسط ،يظهر الفارق الكبير بينهما وهو كثيرا ما انعكس على حالة وسط الملعب فى بعض مباريات الفريق التى خسرها .. وهو الحال نفسه مع كل من "شهاب " الذى قطع الكرة 50 مرة ثم "غالى" الذى استخلصها 11 مرة فقط .. وحتى مع الوضع فى الاعتبار قلة مشاركات الثنائى الأخير مقارنة بالأول ، إلا أن المعدل يقل كثيرا معهما وهو ما يحتاج إلى تقييم شامل وحقيقى لهذا المركز تحديدا .
 
** يظهر محمد بركات مجددا باصطياد 42 كرة من المنافس ، وهو رقم جيد بالنسبة للاعب المفترض أن تكون نزعته الهجومية أكبر ويظهر بركات إمكانيات كبيرة فى هذا الأمر نظرا لخبرته ومهارته الخاصة تنفيان تماما تأثره بقلة حجمه أو ارتفاع سنه !
 
فتحى يفقد الكرات مجانا !
 
** فقد أحمد فتحى الكثير من الكرات خلال مشاركاته ، سواء فى الجبهة اليمنى او وسط الملعب ، وهو ما ساعد كثيرا المنافسين على شن هجمات عكسية كانت تشكل خطورة فى أوقات عديدة .. وكثرة الاحتفاظ بالكرة أو السير بها لمسافات طويلة كانت من أسباب هذا الأمر ، وإن كانت فى بعض الأحيان ترجع إلى قلة تحرك الزملاء فى الملعب بدون كرة !
 
** فتحى فرط فى الكرة 49 مرة ، بمعدل يقترب من فقد 5 كرات فى كل مباراة شارك فيها ، واضطر بعدها كثيرا لارتكاب خطأ لمحاولة استعادتها أو إيقاف الهجمة وهو ما انعكس على معدل ارتكابه للأخطاء كما أوضحنا عاليا .
 
** كان التالى فى تلك الإحصائية السلبية أيضا هو شريف عبد الفضيل ، والذى ترك الكرة مجانا للخصم فى 37 مرة ، بمعدل فقط 4 كرات تقريبا كل مباراة شارك فيها ، ولهذا السبب أيضا ظهرت الجبهة اليمنى الدفاعية بهذا الشكل الذى كشفته إحصائية الأهداف المسجلة فى مرمى الأهلى .
 
** لم تكن البطولة الأفضل أبدا لنجم نجوم الفريق ، محمد أبو تريكه ، وجاء ثالثا بفقده للكرة فى 31 مناسبة ، وهو الأمر الغريب على تريكه والذى لم يكن يتخلى عن كرته بسهولة حيث يجيد الحفاظ عليها أو المرور بمهارته الفائقة مهما كان من يواجهه .. والمتابع بدقة لمباريات الفريق خلال فترة طويلة مضت يكتشف فشل مراوغات اللاعب الكبير فى العديد من المرات مما يعرضه لفقد الكثير من الكرات وبسهولة أيضا !
 
** حسام غالى هو الآخر ظهر فى هذه الإحصائية بشكل كبير بالرغم من مشاركاته القليلة ، حيث فقد الكرة 16 مرة فى 4 مباريات مما يجعله يقترب من نفس معدل عبد الفضيل رغم مشاركات الأخير الكثيرة مقارنة بغالى !
 
** حسام عاشور لاعب الوسط المدافع ظهر فى حالة وسطية جيدة ومقبول بمعدل فقد للكرة أقل من كرتين فى كل مباراة ( 21 كرة فقدها فى 11 مباراة ) ، وهو ما ساهم فى منحه لقب الأفضل فى خط الوسط ..
 
بركات الأفضل تمريرا وفتحي الأسوأ
 
** استمرارا لتواجد محمد بركات على قمة المجيدين فنيا ورقميا فى تلك البطولة ، فقد ظهر بركات كأفضل ممرر للكرة على الإطلاق ، وحصد الزئبقى نسبة دقة بلغت 90 % ، حيث مرر ما يقرب من 350 تمريرة صحيحة مقابل 42 تمريرة خاطئة فقط .. وجاءت تمريراته الدقيقة متماشية مع إحصائية سابقة شملت تمريراته الفعالة وصناعته للأهداف .
 
** ظهر أيضا حسام عاشور بشكل مميز فى إحصائيات التمرير ، حيث جاء كأكثر اللاعبين تمريرا صحيحا على الإطلاق ( حوالى 371 تمريرة صحيحة ) ، ولكن بدقة بلغت 88.7 % نظرا لوجود ما يقرب 47 تمريرة خاطئة ضمن تمريراته ..
 
** وجاء "شهاب" ثالثا من حيث دقة التمرير بنسبة 88.6 % ، والطريف ظهور عماد متعب بنسبة دقة فى التمرير بلغت 87.6 بالرغم من مشاركاته القليلة مع الفريق فى تلك البطولة ... الطريف ظهور "مصطفى شبيطة" أيضا كأحد أفضل ممررى الكرة بدقة 92.5 % ولكن خلال 3 مباريات لعب فقط ( 98 دقيقة ) حيث مرر 46 تمريرة صحيحة مقابل 8 خطأ ..
 
** محمد طلعت ثم أبو تريكه و جدو تراوحت دقة التمرير لديهم بين ( 87.7 % إلى 87 % ) على الترتيب ..
 
** نظرا لمركز أحمد فتحى وإجمالى عدد تمريراته ودقائق لعبه فى المباريات ، كان هو أسوأ من مرر الكرة ، بدقة بلغت 75.5 % ( حيث مرر حوالى 250 تمريرة صحيحة مقابل ما يزيد قليلا عن 85 تمريرة خاطئة !
 
** كما ظهر كل من محمد فضل فى مركزه كمهاجم كأقل لاعبى هذا المركز دقة فى تمرير الكرة ( 73.6 % ) ، وجاء أحمد السيد كأسوأ ممرر للكرة من لاعبى الدفاع بدقة بلغت 68.1 % فقط !!
 
إحصائيات عامة للفريق
 
** دقة التمرير للفريق ككل بلغت حوالى 84.2 % ، بإجمالى 3502 تمريرة صحيحة مقابل 658 تمريرة خاطئة !
 
** أسوأ اتجاهات التمرير الخاطئ كانت نحو الأمام ، كما ظهر فى أغلب مباريات الفريق الأخيرة ، وبلغت النسبة حوالى 51 % من إجمالى التمريرات الخاطئة ، أى أكثر من نصف تمريرات الفريق تقريبا ..
 
** أكثر من مرر كرات خاطئة كان أحمد فتحى ( 84 تمريرة ) منها ( 49 للأمام ! ) ، ثم شريف عبد الفضيل بـ ( 50 تمريرة خاطئة ) منها ( 32 للأمام ) ..
 
** سقط الفريق عبر 12 مباراة فى مصيدة التسلل 43 مرة بمعدل يصل إلى 4 مرات فى كل مباراة ، وهو ما حرم الفريق كثيرا من استغلال القدرات الهجومية الكاملة له ، إلا أن كثيرا ما ظهرت أخطاء تحكيمية فى احتساب تلك التسللات ولكن الإجمالى يؤكد ان هناك مشكلة !
 
** سدد الفريق 166 كرة نحو مرمى منافسيه ، 69 تسديدة بين القائمين والعارضة و 97 خارجهما ، بنسبة دقة فى التسديد بلغت 41.5 % فقط ، وهو ما يوضح أحد أسباب قلة معدل تهديف الفريق عبر البطولة كلها ..
 
** مرر اللاعبون 108 تمريرة فعالة لصناعة فرص تهديفية ، إلا أن معدل إحراز الإهداف وعدد التمريرات الحاسمة كان ضئيلا بالمقارنة بالناتج العام ، وبمعدل 9 كرات صنعت فرص للتهديف فى كل مباراة !
 
** ارتكب اللاعبون 233 خطأ ضد المنافسين ، بمعدل يصل إلى 20 خطأ تقريبا فى كل مباراة ، وهو رقم كبير للغاية يؤثر على سير المباريات ويمنح الخصم الفرصة لاستغلال تلك الأخطاء وخاصة القريب منها من منطقة الجزاء .. وساهم هذا الرقم الكبير مع بعض التعنت التحكيمى فى حصد الفريق لخمسة عشر بطاقة صفراء و بطاقتين باللون الأحمر ..
 
** 277 كرة عرضية مرسلة من الأطراف خلال كل المباريات ، بمعدل 23 كرة عرضية فى كل مباراة تقريبا .. لكن إنتاجها كان ضئيلا حيث مرر اللاعبون 114 عرضية صحيحة مقابل 163 خطأ بنسبة دقة بلغت 41 % !
 
** استخلص الفريق الكرة من منافسيه 762 مرة مقابل فقدها للمنافس 487 مرة ..
 
 
كتبه طيرالوروار فى الثلاثاء 02, نوفمبر 2010 , 21:50 د.عمرو عبيد والسطور والأرقام والحصاد وما بينهم
من نافلة القول أن نقول ونكرر:أن الأرقام لا تكذب ولا تجامل أحدآ ولا تتجمل وعندما تأنيك الإحصائيات من خبير (بحجم وقامة وقيمة د. عمروعبيد) فحدث ولا حرج !!!ولن أضيف جديدآ إذا قرظته فقد قلت أكثر من مرة وهنأت هذا الموقع وجمهور الاهلى هنأتهم ببزوغ نجم تحليل فى ثوب أديب وأديب فى ثوب محلل !!!ولم أعد أتفاجئ بما ينشره ويكتبه د.عمرو عبيد (لان الرجل قد صمم أن يتفوق دائمآ )ماشاء الله لا قوة إلا بالله !!!!ثم أقول أن العبرة ليست بالأرقام الصماء وإنما بمدلولاتها (لأن الكلمة هى الثوب الذى يرتديه المعنى)إذ لا نستطيع إيصال المعانى إلا من خلال ثوب ترتديه (الكلمة).ولا ننسى أن الأهلى يمر منذ انتهاء فترة مانويل جوزيه بظروف استثنائية لم يصادفها نادى آخر فى مصر (فى نفس المرحلةوالزمن)ولا يستطيع منصف أن يتجاهل أن الكل مسؤل عن السلبيات بداية من الإدارة ونهاية بالمدير الفنى مرورآ بلجنة الكرة والأجهزة المعاونة واللاعبين .!! ولا ننسى أيضآ أنه منذ رحيل جوزيه قد حصل الأهلى على( الدورى العام وكأس السوبر ووصل للدور قبل النهائى لرابطة الأبطال الإفريقى) بعد أحداث مؤسفة للتحكيم الإفريقى إضافة لخروج بعض اللاعبين عن شعورهم وقد كانت أمامهم المباراة كاملة للتعديل ولكنهم انجرفوا لاستفزازات الحكم الغير موفق مطلقآ !ولسنا فى مجال عتاب لأحد (فليس هذا وقته)وإنما نحاول أن نفهم السطور وما بين السطور ويخطى من يحمل الليلة كاملة للبدرى وحده أو الإدارة وحدها ولكنى من وجهة نظرى المتواضعة أن المسؤلية الأكبر تقع على الإدارة التى وافقت على الاستغناء عن الشاطر وشديد قناوى وفلافيو وحسين ياسر وعماد متعب إضافة إلى الهارب الحضرى (ولم توفر بديلآ لهؤلاء )فى حين كدست منتصف الملعب بما لايقل عن 11لاعب !!!!!فى تركت مركز راس الحربة وظهيرى الجنب يعانيان حتى تلك اللحظة !!!!!!!(راجعوا مباراة بتروجيت ومن قبلها الترجى )لتتأكدوا من هذه الحقائق ووارد الخطأ عند أى مؤسسة ولكن العلاج ينبغى أن يكون سريعآ ولا يستطيع جمهور الاهلى الصبر طويلآ ولكن إذا رأى تصحيح المسار يمضى فى جدية فسوف يصبر ‘ن شاء الله تعالى وأكرر تهنئتى بنطرتك الثاقبة الواعية الفاهمة يادكتور عمرو (ماشاء الله )وإلى الإمام إلى مزيد من النجاحات إن شاء الله
كتبه المظلوم فى الأحد 31, أكتوبر 2010 , 18:01 ارحل
مع احترامى لكاتب المقال المحترم الاان المرحله القادمه لايفع معهاالمدير الفنى الحالى واعتقد ان المنافسه على الدورى يشوبها الشك فى حصول ناديناعليها فى ظل تطور ونشوة كل الفرق التى تتطور عدا الاهلى كل الرجاء من الكابتن حسن حمدى اذا اردت ان ينهض الفريق انتم تعرفون جيدا طريق الخلاص سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب اليك واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالميين
كتبه roshdy فى الأحد 31, أكتوبر 2010 , 16:13 مجهود رائع
مجهود رائع من انسان رائع -تحياتى لك يادكتور عمرو -فانت عملة نادرة -مثال للعمل المخلص الجبار - بعيدا عن المهاترات و النفاق و عدم احترام القارىء-لكن الاهلى يادكتور عمرو فية حاجة غلط -مع تحياتى فانت بحق انسان محترم جدا فى زمن زاد فية الفوضى و الصوت العالى على الفضائيات -
كتبه roshdy فى الأحد 31, أكتوبر 2010 , 16:13 مجهود رائع
مجهود رائع من انسان رائع -تحياتى لك يادكتور عمرو -فانت عملة نادرة -مثال للعمل المخلص الجبار - بعيدا عن المهاترات و النفاق و عدم احترام القارىء-لكن الاهلى يادكتور عمرو فية حاجة غلط -مع تحياتى فانت بحق انسان محترم جدا فى زمن زاد فية الفوضى و الصوت العالى على الفضائيات -
كتبه roshdy فى الأحد 31, أكتوبر 2010 , 16:13 مجهود رائع
مجهود رائع من انسان رائع -تحياتى لك يادكتور عمرو -فانت عملة نادرة -مثال للعمل المخلص الجبار - بعيدا عن المهاترات و النفاق و عدم احترام القارىء-لكن الاهلى يادكتور عمرو فية حاجة غلط -مع تحياتى فانت بحق انسان محترم جدا فى زمن زاد فية الفوضى و الصوت العالى على الفضائيات -
كتبه أحمد سعفان فى الأحد 31, أكتوبر 2010 , 08:27 أستاذ الاحصائيات
صديقى/د. عمرو
شكرا لك على هذا المجهود الرائع وليس جديد أن يكون هذا العمل الرائع من أنسان متميز وارجو ياعمرو أن تقرا على أخبار الرياضة ماقاله هذا الدعو شبانة عن أمير القلوب محمد أبو تريكة وأنا عن لسانى أقول له لاتنصب نفسك المريضة متحدثا عن جمهور الأهلى لأن ابو تريكة سيظل هو معشوق الأهلاوية مثلما ظل بيبو على مدار السنين وشكرا
كتبه shahbour فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 22:20 هايل/رائع/ممتاز
ارحل يابدرى
كتبه الدكتور فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 20:34 العلم
الفريق الطبى يكون على احدث حال ويكون مطلع على المستجدات فى الطب الرياضى لايعقل ان يكون لاعبى الاهلى الوحيدون المصابين باضامات والخلفيات وسيادة الطبيب يقعدهم جانبة وخايف عليهم .فية حاجة غلط؟.ابوتريكة مصاب بشرخ اجهادى ويقد 3شهور وكمان لايلعب كأس الاممومن ساعتها فى النازل وفية جديد مع انة قديم واللة اسمة الموجات التصادمية جلسة واحدة واللاعب يرجع بعد 4 اسابيع بس مين يعرف ويعمل وألا حتى يتشاور ويسأل ان كان لايعرف انا كتبت هذا قبل ولا احد يقرا . انا استشارى جراحة عظام وعارف مااقولة فية حاجة غلط فى الاحمال والفريق الطبى باين انة واسطة واللة اعلم
كتبه عصام الاهلوي فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 17:44 الافضل قادم
مجهود رائع واحصائيات مميزة توضح ان الاهلي لم يكن الفريق الافضل في البطولة لذلك يجب علينا الا نحزن علي الخروج حتي لو كان بفعل فاعل لان الفوز كان سيغطي علي هذه السلبيات و لن يكون باستطاعت احد التحدث عن تحسين المسار بسبب الهبوط المتدني لمعظم عناصر الفريق يا رايت لجنة الكورة تشوف التقرير دا عشان تعرف كويس تحسن من اوضاع الفريق في المرحلة المقبلة
كتبه إيمى فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 15:02 مجهود اكثر من رائع
مجهود أكثر من رائع والاحصائيات اروع مش غريب عليك يادكتور عمرو دائما الى الامام والتألق بأذن الله واتمنى حسام البدرى يمشى عمرى ماشوفت الاهلى بالشكل ده حتى 2000 و2001 و2002 مستوانا كان افضل من كده رغم عدم فوزنا ببطولة الدورى
كتبه SAALAM فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 14:39 كل سنة وانت بألف خير يا خطيب
]كل سنة وانت طيب يا احسن بيبوووووووووووووووووووو وعقبال 100 سنة
كتبه mohamed فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 13:33
اشكرك
كتبه ghassan فى السبت 30, أكتوبر 2010 , 09:20 .................................
مجهود رائع
واحصائيات أروع
مشكوووور أخي على مجهودك الكبير

لكن على الله يستفيد الغبي اللي عندنا
لانه مظنش انه يعرف الحاجات اللي قولت عليها
كتبه مصطفى عبد الرحمن فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 23:50 ياريت
لا بجد لازم كابتن حسام يعرف الاحصائيات دى بجد لازم

عشان يصلح الاخطاء ولا هوا مش نافع غير فى \" باص باص \"


والله ياريت انت الى تمسك يا اخى اهوه انت راجل بتتكلم باسلوب علمى احسن من حد جت معاه كدة
كتبه مصطفى عبدالرحمن فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 23:45 حرررام
بجد حراام او انتوا اكيد تعبتوا جدا عشان تعملوا الكلام ده يا نهار ابيض دا انتوا مسجلين كام تمريره غلط للعيبه ههههههههههههه

بجد حاجه رهييييييييبه اقسم بالله بس على الله ان ابدرى يكون بيقرا الكلام ده ميكونش بيحرق دمنا بس

يارت لو فى تواصل بينكم وبين البدرى اريت تقولوا على الاحصائيات دى
كتبه يسرى المليجى فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 23:28 سلمت يداك
حبيبى د0 عمرو
اولا تحياتى وتقديرى لشخصك الجميل
مجهود كبير تستحق علية التحية والثناء
ولكن ما احزننى بشدة هذة النتائج الهزيلة وطبعا انت تعلم السبب الرئيسى والذى تكلمنا عنة فى مقالك الاهلى ملك اللحظات الحرجة0
وبصراحة مازلت غبر متفائل واتمنى ان تأتى المبادرة منة شخصيا0 حبا فى الاهلى وانكار الذات
التى هى ميزة كل من ينتمى الى هذا النادى العظيم
واخيرا تقبل تحياتى لشخصك النبيل
مع دعواتى بالتوفيق لك ولكل من يحب وينتمى لهذا الصرح الشامخ
كتبه koks فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 19:06 بصراحه انا مش قادر اقول غير انو تحفه واكثر من رائع
بجد يا عمورة انت كل مرة بتثبتلى فيها ان انت والله بجد الكبير فى كل حاجه نفسى واحد من الكبار بدون زكر اسماء يتفرج ويتعلم ويحاولوا بقى يفهمو اصول المهنه والعمل الجيد والصحيح لان انت مكانك مش هنا بجد انت مكانك مكانهم هما بس شاطرين يطلعو يقطعو فى بعض سيبهم وكل واحد ياخد مجهودك على الفاضى ما علينا المهم ان المقال ده اكثر من رائع وربنا يا رب يحسبلك مجهودك الكبير ده ودايما فى النجاح والتقدم
كتبه عمرو عبيد - عضو فريق عمل أهلى فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 17:58 إلى من لا أعرف اسمه :)
الأستاذ الذى لم يكتب اسمه :)

شكرا على تعليقك ، ولكن هذا هو التوقيت المناسب لحصاد الفريق فى البطولة الإفريقية بناء على رأى من هم أكبر من شخصى المتواضع فى المجال الرياضى .. واسأل مجلة النادى الأهلى التى تصدر عن النادى نفسه ونشرت العمل كاملا :)

فى كل مرة يكون هناك ملخص لبطولة كبيرة ، أتشرف بدمج اسمى مع موقعى الكبير الجميل المفضل أهلى نيوز .. وأصبح هذا متعارف عليه وأعتقد أنه حقى لكى نبرز اسم من بذل المجهود فى هذا العمل ، وبخصوص الديزاين ، أتفق معك تماما وهذا سيحدث عند تثبيت الموضوع فى صدر موقع أهلى نيوز قريبا ان شاء الله

وأنا أشكرك بدورى على تقديرك للمجهود المبذول فيها .. وأنتظر الفلوس التى تتحدث عنها :)

شكرا
كتبه إلى عمرو عبيد فى الجمعة 29, أكتوبر 2010 , 17:27 إلى عمرو عبيد
الملخص حلو .. لكن مش فى وقته
الصورة حلوة.. لكن مكنش لازم تكتب إسمك.. كنت تديها لواحد ديزينر محترف
شكراً على المجهود الميذول .. وحلال عليك الفلوس
*الإسم :
*البريد الإلكترونى :
عنوان التعليق :
 
*التعليق :
*أدخل الحروف :
Refresh/Change Picture
  Add Your Comment