الخميس , 20 يناير 2022
أخبار عاجلة

الأهلي في الصورة.. محمد صلاح يتلقى ٤ خسائر كبرى بعد تصريحاته مع عمرو أديب

حل الدولي المصري محمد صلاح، لاعب فريق ليفربول الإنجليزي ضيفًا على فضائية “ام بي سي مصر”، مع الإعلامي عمرو أديب، كاشفًا العديد من الحقائق حول أزمة شارة المنتخب، ورأيه في خماسية الأهلي، ولماذا يرفض تناول الخمور، وغيرها من الأزمات التي مر بها الفرعون في السنوات الماضية.




إلا أن محمد صلاح لم يكن موفقًا في بعض التصريحات بشأن حديثه عن خماسية الأهلي، قائلًا: “الأهلاوية هيزعلوا مني، في الآخر النتيجة 5-3، ورأيه في الخمور والتي صنفه متداولي وسائل التواصل الاجتماعي أنه هروب من الاعتراف بحرمانية الخمور.




وتسببت تصريحات صلاح حالة غليان كبيرة في الشارع المصري، والتي جاءت عكس المتوقع تمامًا والتي كشف فيها صلاح بشكل غير مباشر عن انتمائه الحقيقي رغم تأكيده أنه مشجعًا للنادي الإسماعيلي، وحدوث اختلاف حاد بين الجماهير بسبب تصريح “الخمور”.



4 خسائر لمحمد صلاح من لقائه مع عمرو أديب



الخسارة الأولى

خسارة نسبة كبيرة من جماهير الأهلي بعد تصريحاته بشأن خماسية الفريق في شباك الزمالك والتقليل منها رغم أنها جاءت في ديربي القاهرة والذي يعد من أكبر وأكثر دريبات العالم قوة.

مشجعو الأهلي رفضوا تلك التصريحات مؤكدين أنها تبين انتماء صلاح الحقيقي وكان يجب اختيار كلماته بعناية حتى لا تتأثر الجماهير وتحدث مناوشات بين الجمهور الأبيض والأحمر في هذا الشأن، نظرًا لأن صلاح لم يتحدث عن نهائي القرن وتتويج الأهلي بالقاضية.






الخسارة الثانية

رد “صلاح” على سؤال عمرو أديب “هل يتناول الخمور ام لا؟”، قائلًا: “مبشربش خمور لانها مش حاجة كبيرة عشان أعملها.. نفسي مبترحلهوش”.



وعبرت الجماهير المصرية عن غضبها من صلاح، لأنهم كانوا ينتظروا تصريح بشكل ثاني وهو أنه لا يتناول الخمور لأنها من الكبائر أو المحرماات، وليس بوصف “نفسه مش بتروحلها”.



وردت دار الافتاء على ما أثير من تصريحات صلاح، حيث اصدرت بياناً على صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قالت فيه: “تحريم شرب الخمر ثابتٌ بنصوص الكتاب والسنة وإجماع المسلمين”.



وأضافت: “إذا كان الشرع الشريف أَمَرنا بعدم فِعْل المحرمات -والتي منها شُرْب الخمر-؛ فإنَّ ذلك يَحْصُل أيضًا بتَرْك الشيء المُحرَّم وعَدَمِ القَصْد إليه؛ فالمسلم يَخْرُج من عُهْدِة النهي بتركه وعدم القَصْد إليه”.



الخسارة الثالثة

هذه المرة لم تكن من مصر ولكنها من جماهير ليفربول عموما التي كانت تنتظر من صلاح المبادرة برغبته في البقاء بشكل أفضل وعدم الحديث عن أندية منافسة، خشيه تكرار مصير الأورجوياني لويس سواريز الذي رحل لفريق برشلونة.



وقال “صلاح”، إن أمر التجديد ليس بيده، انا أريد البقاء مع ليفربول ولكن القرار في يد إدارة الريدز، كما أن ، بالرغم من أن الأموال ليست حاسمة في القرار لأي لاعب، لكنها تثبت لك مدى تقديرك من قبل إدارة النادي.



وأشار إلى أن اهتمام تشافي هيرنانديز مدرب برشلونة بالتعاقد معه شيء يسعده كثيرًا، لكنه يلعب مع ليفربول ولديهع عقد معهم يجب الالتزام به.




الخسارة الرابعة

لا تزال أزمة شارة القيادة تلقي بظلالها على الأوساط الرياضية، لم يسكت الإعلام الرياضي بعد ظهور لقطة لأحمد فتحي يسلم شارة الكابتن لمحمد صلاح في مباراة مصر والجابون.



هذه الشارة أكدت لبعض الجماهير أن أحمد فتحي غير راضٍ عن هذا الأمر لكونه الأكبر سنًا والأكثر مشاركة وحصولًا على البطولات مع منتخب مصر، لكن كان لصلاح رد أخر ومختلف تمامًا.




أكد صلاح أنه في الوقت الحالي لا توجد مشكلة بشأن شارة الكابتن، لكن الطريقة التي تحدثوا بها مع أحمد فتحي غير جيدة في الإشارة لطلب حسام البدري مدرب المنتخب السابق، مطالبًا عدم الحديث عن تلك الأزمة في الوقت الحالي أو الكشف عن تفاصيل أخرى لأنها لا تخصه.



وأوضح أن أزمة الشارة لا تخصه بمفرودة ولم أطلب الحصول على الشارة على الإطلاق لأنها مسئولية كبيرة، كما أن اختيار القائد مختلف بين مصر وأوروبا، في ليفربول أصبح فيرجيل فان دايك الكابتن رغم قدومه بعد لاعبين كثيرين في الفريق هذا كان قرار كلوب.

شاهد أيضاً

كيروش يعترف بارتكاب الأخطاء في مباريات المنتخب.. ويوجه رسالة للجماهير المصرية

نجح منتخب مصر في التأهل إلى دور الـ16 لبطولة أمم افريقيا المقامة حاليا فى الكاميرون، …