fbpx
الأحد , 25 سبتمبر 2022

فيديو.. مصر تضع قدماً في كأس العالم بهدف صلاح وتؤجل الحسم لموقعة الثلاثاء

فاز الفريق الكروي الأول للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم على السنغال في الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم في قطر 2022م بهدف دون رد أحرزه الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي.

 

بدأت المباراة بحافزية كبيرة من قبل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم وتناقل اللاعبين الكرة من الخلف للأمام في محاولة على المرمى من أجل الوصول إلى منطقة جزاء ميندي.

 

وحاول المنتخب السنغالي الاختراق من الجانب الأيسر للمنتخب الوطني عن طريق الظهير الأيسر، ولكن الفراعنة الكبار سعوا إلى الاستحواذ على الكرة.

كيف يمكنني استخدام ...
كيف يمكنني استخدام مترجم المستندات؟

 

في ق 4 شهدت الفرحة الأولى عن طريق محمد صلاح، وذلك بعدما قام عمرو السولية بتمريرة رائعة إلى صلاح ليسعى مصطفى إلى لمسها برأسه وتعبر إلى صلاح الذي سددها مباشرة لترتطم في العارضة وترد في المدافع وتتجه إلى المرمى مباشرة معلنة الهدف الأول.

 

كثف أسود التيرانغا محاولاتهم على مرمى الشناوي بعد إحراز الهدف الأول للمنتخب الأول، ولكن صلاح وتريزيجيه شكلا ثنائي متميز للغاية في خط الوسط قبل الانطلاق إلى الأمام.

 

خرج عبده ديالوا من الملعب لاعب المنتخب السنغالي ويحل بديلاً له لاعب آخر، وذلك بسبب الإصابة في العضلة الضامة في ق 14 ليخرج بعدها بدقائق محمد عبدالمنعم بسبب نزيف الأنف إثر التدخل القوي لإبعاد الكرة عن ساديو ماني.

 

حاول مصطفى محمد أن يضع الكرة برأسه، وذلك بعدما جاءت الكرة من “وان تو” من صلاح إلى عمر جابر ليقوم الأخير برفعها بشكل رائع للغاية ولكن مصطفى لم يتعامل معها بالشكل اللائق داخل منطقة الـ18.

 

احتسب ندالا كرة لم تكن خطأ ولكنه نتج عنها إنذار لصالح محمود حمدي “الونش” رغم دخوله على الكرة بدون أية أخطاء أخرى ارتكبها، فيما سعى المنتخب السنغالي إلى الهجوم بكل قوة عن طريق اسماعيلا سار أخطر اللاعبين في الشوط الأول.

 

سعى مصطفى محمد إلى العودة مرة أخرى إلى الدفاع من أجل بعد قوة المنتخب السنغالي على مرمى الشناوي، ما استدعى صلاح إلى تهدئة اللاعبين بكل قوة من أجل الاستحواذ مرة أخرى على الكرة.

 

من أخطر كرة على مرمى الشناوي زحف ساديو ماني إلى خط الوسط وراوغ مرتين وسدد الكرة قوية أعلى مرمى حارس المنتخب وذلك في ق 39، ليخرج محمد عبدالمنعم من الملعب بعدما شعر بدوار وحل بديلاً له ياسر إبراهيم بعدها بدقائق قليلة، لينتهي الشوط الأول بتقدم المنتخب الوطني بهدف دون رد.

 

بدأ الشوط الثاني من قبل السنغال ولم يكن المنتخب الوطني في أفضل حالاته، حيث اخترق ساديو ماني وكل كتيبة اللاعبين في أرضية الملعب، واستطاعوا أن يقدموا أفضل أداء أمام مرمى الشناوي.

 

دافع الشناوي عن المرمى بكل قوة، واستطاع أن يتصدى لرأسية ساديو ماني في ق 61 ليخطف السنغال عدد من الكرات أمام المرمى، بعد توغل ساديو ماني في الأمام، بينما ظهر ياسر إبراهيم في أكثر من كرة بشكل موفق وطيب للغاية.

 

كاد مصطفى محمد أن يحرز الهدف الثاني في ق 70 بعدما لعب الكرة خلفية رائعة ولكنها ارتطمت في لاعبي المنتخب الوطني وتبتعد عن المرمى.

 

أسفرت الانلطاقات القوية من قبل إسماعيلا سارا للتواجد أمام منطقة الـ18 بخطورة، بالإضافة إلى ارتكاب العديد من اللاعبين الأخطاء أمام مربع العمليات، ما أدى إلى ارتفاع الخطورة على مرمى الشناوي طوال الشوط الثاني حتى ق 75.

 

حاول مرموش البديل لمصطفى محمد أن يسدد كرة رائعة من تصليحة محمد صلاح في ق 87، في محاولة لفك الضغط المتكررة من جانب السنغال على مرمى المنتخب الوطني.

 

انتهت المباراة وسط محاولات الطرفين على المرمى، وبين محاولات الفريق الوطني الأول إلى زيادة النتيجة، والمساعي الكبرى للمنتخب السنغالي إلى التعادل ولكن استطاعت مصر أن تعبر المباراة بهدف دون رد في انتظار مباراة الثلاثاء المقبل في دكار.

شاهد أيضاً

ملايين الملايين كل ما تريد معرفته عن راعي الأهلي الجديد.. [تفاصيل لأول مرة]

يبحث مسؤول النادي الأهلي، العديد من الملفات على طاولة اجتماعات مجلس الإدارة، بشأن الراعي الجديد …