fbpx
السبت , 20 أبريل 2024

لحظات رعب في السنغال.. كواليس مؤسفة جديدة والموقف النهائي من إعادة المباراة

كشف جمال علام رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم عن عدد من الكواليس الهامة والخاصة التي تعرضت لها بعثة المنتخب الوطني الأول في السنغال، وذلك قبل وبعد المباراة التي جمعت المنتخب مع السنغال في الجولة الحاسمة والأخيرة في داكار بالتصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2022 في قطر.

 

وأضاف علام في تصريحاته لـ”أون تايم سبورتس”، أن هناك عدد وافر من المضايقات والسباب المتواصل الذي تعرض لها اللاعبين والجماهير والبعثة بشكل عام وكل ما هو مصري داخل المدرجات وخارجها من قبل الجماهير السنغالية.

 

وأشار رئيس الجبلاية إلى أنه تم إرسال الملف الكامل إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” منذ أن كانت البعثة في السنغال وقبل الوصول إلى القاهرة، مشيداً بالمصريين العظماء الذين قاموا بإمداد الجميع بكل التفاصيل اللازمة من فيديوهات توثق الاعتداءات وكل الأمور السيئة.

 

وأوضح علام، أنه تم إرسال مذكرة تفصيلية مرة أخرى إلى “فيفا” من أجل أن يكون هناك تحرك سريع، لافتاً إلى أن التعامل كان في المطار غير لائق، بالإضافة إلى استقبال الجماهير للجميع بالسباب ولصلاح على وجه الخصوص، فضلاً عن تعرض اللاعب لمضايقات غريبة وغير مبررة على الإطلاق.

 

إقرأ أيضاً:

مفاوضات متقدمة في ملف أهم اللاعبين القادمين للأهلي.. نجم من العيار الثقيل

 

وشدد رئيس اتحاد الكرة على أن فندق الإقامة كان جيد، ولكن أثناء التدريب كان الأمن والجماهير حاضرين، وبعد خروج الجماهير رفض الأمن الخروج من أجل إجراء التدريبات المغلقة والنهائية، ليتم تأخير المران من أجل خروج الأمن وتمت إنهاء الأمور بالسباب في النهاية من قبل الجماهير أثناء الرحيل عن الاستاد.

 

وتابع: “كل الأمور كانت سيئة للغاية، تحركنا في طريق غير آمن يوم المباراة، ومكثنا في الحافلة لأكثر من ساعة ونصف رغم أن المسابقة قصيرة”، لافتاً إلى أنه تم تقديم كل الأمور السيئة والمشينة بداية من الوصول وحتى الاستاد وإلى المغادرة من ملعب المباراة والمطار.

 

وأوضح رئيس اتحاد الكرة أن الجماهير التي تحركت إلى الملعب تعرضت لمضايقات كثيرة على عكس ما حدث في بعثة الفريق السنغالي التي تم استقبالها ورحيلها في آمان وهدوء بدون تعرضها لأية مضايقات على الإطلاق.

 

وشدد على أن اتحاد الكرة لن يترك حق مصر، وأنه سوف يقوم بالتصعيد إلى أقصى الجهات، ووصول الأمر إلى المحكمة الرياضية، مشيراً إلى أن الأجواء في السنغال ليست رياضية على الإطلاق، وأنها كانت مرعبة وغير عادلة، رغم التعامل الجيد في القاهرة لم يجد أي من اللاعبين أو البعثة ربع هذا التعامل في السنغال.

 

وقامت الجماهير باستخدام اللافتات العنصرية، فضلاً عن السباب المتواصل، واستخدام الليزر على أعين اللاعبين من أجل تشويش الرؤية طوال المباراة على الحارس واللاعبين جميعهم، وخاصة أثناء تسديد ركلات الجزاء الترجيحية.

شاهد أيضاً

قبل صدام مازيمبي.. بشرى لـ كولر مع الأهلي في دوري أبطال أفريقيا

يستعد الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، لخوض مباراة نارية أمام نظيره فريق مازيمبي الكونغولي، …